Category

مقالات

خالد يوسف : من تأملات كورونا 2

By | مقالات

٢- من تأملات #كورونا

#الحرية هي النعمة الكبري في هذه الحياة بل وهي اهم قيمة انسانية قد منحنا لنا الخالق حتي انه قد اعطاها لنا بدون قيد او شرط لدرجة انه قال لنا تقدر تستعملها وتكفر بوجودي نفسه ( من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر )

هذه النعمة الكبري اللي هي الحرية هي الشرط الوحيد لكي تشعر ببقية النعم الاخري فمثلا لو ان متعتك الكبري في ممارسة اي شيئ من اول اكل اكلة معينه او ممارستك للرياضة او  الجنس او حتي ادمانك للمخدرات او الكحول وجئت وحبستك في قصر وليس زنزانة ووضعت هذه المتعة امامك ولا غيرها ولم اضع امامك اختيار اخر بكل تأكيد سيتلاشي احساسك بهذه المتعة تدريجيا

فحرية اختيارك ان تفعل ماتهفو اليها روحك اوجسدك هي المعيار الذي يحدد مدي استمتاعك بذلك

ولماذا قلت #الحريةوالايقاع وماعلاقتهما ببعض  ..؟

#الايقاع الطبيعي للحياة من عدم تناسق بل وبشكل (راندم) وعدم تكرار هذا الايقاع – حتي لو كنا مداومين علي نفس العادات -هو الذي يزيد احساسك بالمتعة

لاني لو جعلتك حر ولكنك تصرفت في هذه العادات برتم وايقاع واحد ستمل هذه الاشياء ..فالرتم الواحد يدعو للرتابة والملل وعدم الاحساس بنفس درجة الاستمتاع

عشان كده قلت الحرية والايقاع ومابينهما من هارموني هما مايشعرونا بالسعادة

إنستجرام

خالد يوسف : من تأملات كورونا 1

By | مقالات

المخرج والنائب خالد يوسف عبر حسابه الرسمي على إنستجرام – الإثنين 6 أبريل 2020

١- من تأملات #كورونا

طول عمري نفس الاقي وقت واقرا الكتاب الفلاني علي بعضه من غير ظرف يضطرني لقطع الوصل معه ..نفسي الاقي وقت واتفرج علي الافلام دي من غير ماتليفون او حد يقطع استمتاعي بالمشاهدة ..ياااه نفسي في وقت كده ساعتين علي بعض اقعد اسمع قطعة المزيكا دي ..نفسي اخد دوش وماكونش متسربع عشان لازم اروح ميعادي ….الخ الخ

كان نفسي في حاجات كتيرة وجاءت جائحة كورونا واجبرتنا علي البقاء في البيوت وكل الشغل والممارسات الطبيعية للحياة …كله عليه (هولد) فمكنتني كورونا من فعل كل تلك الاشياء التي تمنيتها بل وتمكنت من فعلها مرة واتنين وعشرة ولم اشعر بطعمها ولم استمتع كما كنت استمتع بها عندما كانت تحين الفرصة وسط ايقاع الحياة الطبيعي ..ووجدتني اتأمل لماذا لم استمتع كما كنت استمتع من قبل وغصت في تحليلات كثيرة لكني وجدت ان اقرب التحليلات الي الصحة تتلخص في #الحريةوالايقاع ومابينهما من هارموني ..يعني ايه ..هااقول اهو ماتسربعنيش هههه..

إنستجرام

خالد يوسف : صديقي باسم زيتون

By | مقالات

المخرج والنائب خالد يوسف عبر حسابه الرسمي على إنستجرام – الأحد 5 أبريل 2010

مضحكتش كده من اول ازمة كورونا..صديقي #باسم_زيتون ..التقيته صدفه علي الفيسبوك بعد سنوات طويلة من الغياب واعجبتني كل بوستاته لدرجة اني اردت أن اشير كل بوستاته ..تمتاز كل بوستاته بخفة الدم وبالرؤية العميقة وبفهم كبير وتحليل دقيق لكل مايحدث حولنا ..لما ضحكت علي البوست ده حبيت اشاركوا فيه وفرصة ابعث له بتحية

إنستجرام

خالد يوسف: اللي ماخلفش بنات ..ماشبعش من الحنية وماداقش الحلويات

By | مقالات

المخرج والنائب خالد يوسف عبر حسابه الرسمي على إنستجرام – الخميس 2 ابريل 2020

راحوا الصبايا والصبايا جم …واجمل مافيهم مين غير بنتي

‫واجمل مافيكي يابنتي ان انتي …في عنيكي من نينتي حنان الام

‫في مثل هذا اليوم ومن ١٦ سنة رزقت بمايا وعرفت بعدها

‫ان اللي ماخلفش بنات ..ماشبعش من الحنية وماداقش الحلويات

إنستجرام

خالد يوسف : مقال هام جدا للعزيز والوطني والمحترم خالد علي

By | مقالات

المخرج والنائب خالد يوسف عبر حستبه الرسمي على فيسبوك الأربعاء 1 أبريل 2020

مقال هام جدا للعزيز والوطني المحترم #خالد_علي ..انصح بقراءته خاصة من واضعي سياسيات وتشريعات البلاد وايضا مانسميهم رجال اعمال .. عل الجميع يدرك مسئولياته في هذا الظرف الاستثنائي ..معلش المقال طويل شويه للي اتعودوا علي قراءة بوست من سطرين بس بجد مهم

العامل وعويل رجال الأعمال

حتى اليوم تقف البشرية عاجزة عن خلق بديل للحماية من عدوى وباء كورونا إلا من خلال التباعد الاجتماعى بأن يبقى البشر فى منازلهم كى لا تنتقل إليهم تلك العدوى، وهذا التوقف له مخاطره لأنه سيؤدى لانهيار مؤسسات اقتصادية وصناعية وتجارية بما يستتبعه ذلك حتماً من بطالة وتشريد للعمال.

وفى كل الأحوال نجد العمال أمام شقى رحى إما استمرار العمل والاصابة بهذا الوباء القاتل، بل ونقل المرض لكل الدوائر المحيطة بهم فى ظل عجز أى نظام صحى فى العالم عن توفير العلاج لكل هذا العدد من المرضى، أو التوقف عن العمل لحين زوال الخطر بالرغم من كل الأضرار الاقتصادية المتوقعة.

نعم التكلفة ومؤلمة وباهظة على الجميع، وكل الخيارات صعبة ما لم تنجح البشرية فى إيجاد علاج لهذا الوباء أو وسيلة تحول دون انتقاله بهذه السهولة بين البشر.

يرفع البعض شعار (الأرواح قبل الأرباح) من منظور أنه شعار عمالى عالمى لكن فى هذه الأزمة هو يتجاوز النطاق العمالى فهو شعار إنسانى من أجل إنقاذ كل البشر وليس العمال فقط، فكل من يتواجد فى مواقع بها مصاب أو أكثر حتماً سوف تنتقل إليهم العدوى لا فرق بين كبير وصغير ، لا فرق بين عامل وصاحب منشأة، وإلا لكان رئيس وزراء بريطانيا بعيداً عن الإصابة بهذا المرض، كما أنه وفى ظل هذا الظرف العالمى شعار إقتصادى شامل يتجاوز أيضا فكرة الحد من استغلال العمال فى شأن عدد ساعات العمل المفروضة عليهم يومياً أو ظروف العمل فى المنشأة وضمانات السلامة والصحة المهنية أو عدالة الأجور بها، فهذا الشعار فى جوهره اليوم أبعد من ذلك بكثير، فهو من أجل تقليل إنتشار العدوى وحماية كل البشرية، وأى خسائر مادية واقتصادية اليوم يمكن تداركها غداً أما خسائر الأرواح فلا يمكن تداركها، فضلاً على أن انتشار المرض سيؤدى أيضا للركود الاقتصادى العالمى، وسيخلف أضرار اقتصادية مفزعة.

وعلى الصعيدين الدولى والمحلى يعلم الجميع أن تكلفة وباء كورونا سيتحمل العمال نصيب كبير منها، فمنظمة العمل الدولية تقدر أن البطالة سوف تطول نحو 5 ملايين عامل فى حالة السيناريو الأقل، وقد تصل إلى 25 مليونا فى حالة السيناريو الأعلى.

إذا كان من السهل على صاحب المهنة الحرة أن يتخذ قراره بالتوقف عن العمل لأنه سيد قراره، والخيار بيده، وإذا كانت الحكومات قد منحت إجازات لبعض موظفيها وخفضت طاقة العمل للحدود القصوى اللازمة لتشغيل أجهزة الدولة والخدمات الأساسية، فإن العاملين فى القطاع الخاص يخضعون لترهيب الفصل والتشريد إن لم يلتزموا بالانصياع لقرارات أصحاب المنشآت بالذهاب للعمل، وفى مصر تركت الحكومة الخيار للقطاع الخاص بأن يغلق كلياً أو جزئيا أو يستمر فى العمل وفقا لخياراته، وانطلاقاً من مسئولياته الاجتماعية، مع العلم بأن معظم المشتغلين بأجر يعملون لدى القطاع الخاص المنظم (33% من إجمالى المشتغلين بأجر)، يليه القطاع الخاص غير المنظم (32% من الإجمالي)، مقابل 30% لدى القطاع الحكومى و4% لدى القطاع العام وقطاع الاعمال العام، والباقى لدى القطاع الاستثمارى والتعاوني، الأمر الذى يوضح أن الحكومة المصرية خفضت العمل فى نطاق 34% من العمالة فى مصر فقط، أما 66% من العمالة فقد تجاهلت الحكومة إصدار أى قرار ملزم يفرض على قطاعات العمل الباقية، اللهم إنها قررت حظر التجوال من الساعة السابعة مساء حتى فجر اليوم التالى لمدة 15 يوما، وهو ما دفع بعض المنشآت لتقليل ساعات العمل أو عدم وجود ورديات مسائية، وبالطبع تأثرت كافة الأنشطة الإقتصادية المسائية فى مصر، لكنه كان قرار لازم وضرورى من أجل الحيلولة دون انتشار العدوى، وجعل نطاق المصابين داخل الحدود التى تستطيع الدولة مواجهتها، والقول بعكس ذلك هو جريمة إنسانية لأن انتشار تلك العدوى يعجز أى نظام صحى عن مواجهته مهما كانت قوته وقدراته.

وكل ذلك يوضح الفهم الخاطىء لطبيعة دور الدولة فى حماية عمال القطاع الخاص، فعلاقات العمل ليست مجرد علاقات اقتصادية أو تجارية فى سوق العرض والطلب بين العمال وأصحاب الأعمال، بل هى علاقات إنسانية واجتماعية يقوم عليها بنيان الاقتصاد القومى بل ويقوم عليها جانب من مرتكزات الأمن القومى لأى دولة، ومن ثم فهى ليست طليقة من كل قيد، فهناك شروط وقيود وحالات تحتم على الدولة التدخل لحماية حقوق العمال، وعدم التعسف ضدهم فما بالنا بضرورات تدخل الدولة لحماية أراوحهم وحماية المجتمع، وهنا تجب الإشارة إلى أن طلاب كليات الحقوق يدرسون قانون العمل باعتباره عماد التشريعات الاجتماعية، والفارق بين التشريع الإجتماعى والتشريع العادى أن المشرع فى التشريع العادى يضع قاعدة عامة مجردة يوازن فيها العلاقات بين أطرافها، أما التشريع الاجتماعى فالمشرع لا يساوى بين الأطراف بل يجب عليه أن يضع القواعد التى تضمن حماية الطرف الأضعف فى تلك العلاقة، فمثلاً فى تنظيم العلاقة بين الزوج والزوجة حال النزاع بينهم ينحاز المشرع لحماية المصلحة الفضلى للطفل باعتباره الطرف الأضعف والأولى بالرعاية والحماية، وكذلك فى تشريعات العمل ينحاز المشرع إلى وضع الضمانات والقواعد التى تحمى العمال من التعسف وتضمن عدالة الأجور، وتكفل تطبيق المعايير الدولية للعمل اللائق، ومن ثم وفى ظل مخاطر انتشار هذا الوباء فعلى الدولة أن تصدر قرارات وتشريعات ملزمة تحمى العمال من مخاطر انتشار العدوى، وتلزم أصحاب الأعمال بإغلاق المنشآت حال توافر المخاطر التى تنذر بحدوث هذه الكارثة، وتضمن حقوق ورواتب العمال، بل ومن حق الدولة التأميم المؤقت لبعض المنشآت من أجل توفير إحتياجات المجتمع الأساسية ومنع الاحتكار والمضاربة فى ظل هذه الظروف الاستثنائية.

رغم أن الدولة لم تجبر القطاع الخاص على إغلاق منشآته، لم أتعجب من عويل وصراخ وضغوط بعض رجال الأعمال فى مصر على الحكومة من أجل رفع الحظر وعدم مده، رغم أنه لم يفرض إلا أسبوعين فقط، فضلاً عن تجاهل رجال الأعمال أن كل إصابة للعمال بهذا المرض بسبب استمرار ذهابهم للعمل، هى إصابة عمل وبسببه يستحق العامل عليها تعويضاً، وعلى الدولة أن تضمن هذا التعويض، بل إن إصابة أيا من أفراد أسرهم ونقل العدوى إليهم يسأل عنها أصحاب هذه الأعمال أيضا، فإذا كانت الدولة لم تصدر تشريعا يلزم القطاع الخاص بالإغلاق، فمن الواجب فى هذه الحالة إصدار تشريع واضح بتعويض العمال وأسرهم عن الإصابة بهذا المرض باعتباره إصابة عمل، وألا يترك ذلك للقواعد العامة حتى تكون هناك حماية كاملة لحقوق العمال الذين يجبرون على الذهاب للعمل فى ظل هذا الظرف الاستثنائى.

كما أنه يجب على رجال الأعمال التوقف عن المتاجرة بالشعارات الوطنية، فرجل الأعمال لا يعمل إلا من أجل تعظيم ثروته وحمايتها، وعند المفاضلة بين هذه الغاية وبين المجتمع وحقوقه بل واقتصاد الدولة يختار حتماً ثروته، أما الدولة فتعمل على تعظيم ثروات المجتمع، وعدالة التوزيع، وطرح الأطر والأفكار والسياسات والبدائل التى تضمن تحقيق وتطبيق نموذج تنمية منتج وفعال ومستدام دون إحتكار أو سيطرة وهو ما يتعارض مع مصالح معظم رجال الأعمال.

لقد قامت الحكومة المصرية بإصدار عدد من القرارات والتشريعات لحماية القطاع الخاص وتخفيف الأعباء عن رجال الأعمال حيث خفضت أسعار المدخلات كالكهرباء والغاز وكذلك خفضت معدلات الفائدة، وأجلت سداد أقساط القروض وغيرها من الإجراءات التى ساهمت فى توفير التكلفة عليهم، فمتى يتوقفوا عن العويل واستنزاف مقدرات هذا البلد واستغلال تلك الأزمة على نحو يعرض حياة العمال والمجتمع للخطر الداهم.

فيسبوك

خالد يوسف : عشان ماتغلبش في معرفة أحوال كورونا

By | مقالات

المخرج والنائب خالد يوسف عبر حسابه الرسمي على فيسبوك – الثلاثاء 31 مارس 2020

عشان ماتغلبش في معرفة احوال #كورونا حول العالم ..تدوس علي اللينك ده تطلعلك خريطة العالم تدوس علي اي بلد يطلعلك عدد المصابين وعدد المتعافين وعدد الضحايا ..والاعداد محدثة اول بأول كل دقيقة

فيسبوك

خالد يوسف: أنا متفائل جدا لبلادنا

By | مقالات

المخرج والنائب خالد يوسف عبر حسابه الرسمي على إنستجرام – الأحد 29 مارس 2020

#أنا_متفائل_جدا لبلادنا …لهذه الاسباب #كورونا_مش_هاينتشر_عندنا باذن الله

العالم كله مندهش إزاي البلاد الأكثر  تقدماً هي الأكثر تضرراً بفيروس “كورونا” …والبلاد الفقيرة اللي زي بلدنا مش منتشر فيها الفيروس وكتير حاولوا يجتهدوا ويجاوبوا علي هذا السؤال لحد مالقيت شوية تحليلات متناثرة وجدت فيها ضالتي بل وجدت فيها امل كبير وتفاؤل جم ..التحليلات المنطقية تركزت في ثلاثة اسباب :

#الاول ان التطعيمات والامصال اللي بتاخدها البلاد اللي زي بلادنا زي الدرن والملاريا والسل وخلافه فيهم مصل مكوناته فيها تطعيم ضد هذا الفيروس بالصدفة ..مثل هذه التطعيمات والامصال بالفعل لما سألت لقيت مايياخدوهاش في اوروبا وامريكا وكثير من البلدان .

#الثاني هو الخريطة الجينية لاجساد البلاد الحارة والمتوسطة مثل بلادنا بها مناعة اقوي لمثل هذه الفيروسات وده مش معناه انها عندها مناعة اقوي من بقية البشر ..لا المقصود اانها تتصدي لمثل هذه الفيروسات ولكن فيروسات اخري من الممكن ان تهزم اجسادنا بسهولة بمعني ان الخريطة الجينية لشعوب ما بها مناعة اقوي لفيروسات بعينها ومناعة اقل لفيروسات اخري

#الثالث ان طبيعة المناخ لا تؤهل هذا الفيروس تحديدا للعيش والانتشار والمناطق الاكثر برودة هي مناخ خصب لانتشاره

ووجدت هذه التحليلات طريقا لعقلي لان طبيعة الزحام اللي موجود في وسائل النقل – علي سبيل المثال -لحد من يومين وطبيعة حياتنا كمصريين كان زمان الفيروس ده اتنقل لملايين البشر في ظرف اسبوع  ..ده مش معناه خالص اننا نستهتر  ونعيش حياتنا ونبلطج ونقول احنا اقوي من الفيروس ..لازم نفضل زي مااحنا حريصين وملتزمين الا ان تعدي هذه الغمة ولكن عندما وجدت مايدعوا للتفاؤل حبيت اشاركم فيه من غير مانستهبل والنبي

ودي #صورة_البروفايل_الجديدة لقيتها ملائمة لوضعنا الان حاطيين ايدينا علي خدنا صحيح لكننا نبتسم تفاؤلا.

إنستجرام

خالد يوسف: أحن إلى خبز أمي ..وقهوة أمي .. ولمسة أمي ..

By | مقالات

المخرج والنائب خالد يوسف عبر حسابه الرسمي على إنستجرام – السبت 21 مارس 2020

أحن إلى خبز أمي ..وقهوة أمي .. ولمسة أمي ..

وأعشق عمري لأني إذا مت أخجل من دمع أمي..

ضعيني إذا مارجعت وقوداً بتنور نارك ..

وحبل غسيل على سطح دارك

لأني فقدت الوقوف بدون صلاة نهارك

هرمت فردي نجوم الطفولة

حتى أشارك صغار العصافير درب الرجوع ..

لعش انتظارك

#محمود_درويش

#موقف_ارويه_عن_امي يرحمها ربي بكرمه ويدخلها جنته بعزيز سلطانه

إنستجرام